عرض طلبة موهوبون بمدارس «حماية» على القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، تجارب مبتكرة شملت، كرسياً هيدروليكياً باستخدام المحاقن المائية، ومشروع روبوت آلي وتجارب أخرى، وذلك خلال زيارته التفقدية لمدارس «حماية» برفقة مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب بالوكالة، اللواء الدكتور غيث غانم السويدي، ومدير أكاديمية شرطة دبي بالوكالة، العميد الدكتور محمد بطي الشامسي، وعدد من الضباط.

واطلع المري خلال الزيارة على تجربة تعليم لغة الإشارة لطلاب مدارس «حماية»، وهي المبادرة الأولى على مستوى الدولة، ونفذت بالتعاون مع مجلس أصحاب الهمم لتفعيل السياسة الوطنية لتمكين هذه الفئة، واستراتيجية دبي (مجتمعي.. مكان للجميع)، الهادفة لتكون دبي صديقة بالكامل لأصحاب الهمم، واستراتيجية شرطة دبي من خلال إطلاق مبادرات نوعية تهدف إلى تعزيز المكتسبات التي حققتها باعتبارها جهة صديقة لهذه الفئة المهمة بالمجتمع.

وأكد المري حرص شرطة دبي على متابعة سير العملية التعليمية في مدارس «حماية» التابعة لها، لضمان جودة التعليم عبر التنسيق المشترك بين إدارات مدارس «حماية» ووزارة التربية والتعليم.

وشاهد مقتطفات من مسرح الدمى المدرسي، الذي قدمته طالبتان من مدارس «حماية» للبنات من الحلقة الأولى والثانية، كما التقى الطالبة دانة فهد التي فازت بالمركز الأول في مسابقة «فارس الإلقاء»، التي أقيمت في إمارة الفجيرة، وأثنى على أدائها في عملية الإلقاء.

من جهته، قال اللواء الدكتور غيث غانم السويدي، إن شرطة دبي هي أول مؤسسة حكومية في العالم تقوم بإنشاء مدارس مجانية لأبناء موظفيها، ما يؤكد حرص القيادة العامة لشرطة دبي على إسعاد جميع موظفيها من مواطنين ومقيمين.

وأشار إلى أن العام الدراسي الجديد 2022-2023 سيشهد تخريج أول دفعة ثانوية عامة من أبناء مدارس «حماية»، وتفخر القيادة بما حققته من مكاسب تعليمية لأبناء العاملين فيها وأخرى بتخفيف الأعباء عن كاهل موظفي الشرطة، وتعزيز مبدأ الانتماء والتعاون المؤسسي وإسعاد الموظفين.